سوسيولوجيا البحث العلمي


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اعلن عن موقعك مع AD4arb.com
المنتدى في حــــــــــــــاجة الى مشرفيـــــــــــن لم يهمه الامر الاتصال بنا
Share |
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رفع 146 رسالة عليمة تخصص تسويق
الأحد مارس 29, 2015 3:04 pm من طرف lem_star

»  250 كتاب ورسالة علمية في خمسة مجموعات حول تاريخ الدولة العثمانية مجانا
الإثنين فبراير 09, 2015 4:21 pm من طرف احمدابوعلي

» مكتبة قيمة
الأربعاء يوليو 02, 2014 1:43 am من طرف soumaya

» مكتبة التوثيق والمكتبات
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:17 pm من طرف soumaya

» علم الاجتماع العام :من التفكير الاجتماعي الى النشأة
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:16 pm من طرف soumaya

» مكتبة الطب
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:14 pm من طرف soumaya

» مكتبة الآثار والجغرافيا
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:10 pm من طرف soumaya

» مكتبة التاريخ
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:08 pm من طرف soumaya

» مكتبة خاصة باللغة والانسانيات
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:06 pm من طرف soumaya

التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 التمييز وأقسامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soumaya
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

انثى
عدد المساهمات : 582
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
الموقع : http://etudealgeria.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: التمييز وأقسامه   الإثنين فبراير 07, 2011 6:46 pm

الأمثلة : -
أ - في الفصل عشرون طالباً ب - أنا أكثر منك مالاً.
اشتريت رطلاً عسلاً. طاب المكان نسيماً.
شربت لتراً لبناً. فجرنا الأرض عيوناً.
عندي ذراع حريراً. اشتعل الرأس شيباً.

الإيضـاح : -
عندما تتأمل أمثلة المجموعة (أ)وتمعن النظر في الكلمات التي وُضع تحتها خط ترى أن كل كلمة منها قد جاءت نكرة منصوبة.. وأنك لو حذفتها من جملتها لحدث إبهام في المعنى. فلو قلت مثلاً: (في الفصل عشرون) ثم سكتَّ لم يدر السامع ماذا تريد من العشرين أهم طلاب أم طالبات أم غير ذلك؟ وكذلك لو قلت: (اشتريت رطلاً) وسكتَّ لم يدر المخاطب ما المقصود بالرطل؟ أهو عسل أم خل أم زيت الخ المعاني المحتملة؟ ولكنك حين تقول: (طالباً) في المثال الأول يتضح المعنى ويزول الإبهام لأنك ميزت العشرين. وحين تقول: (عسلاً) في المثال الثاني يتضح المعنى كذلك ويزول الإبهام لأنك ميزت الرطل.. كذلك حين تقول (لبناً) في الثالث فقد فقد ميزت اللتر.. وعندما تقول (حريراً في الرابع فقد ميزت الذراع.
وإذن: فكل الكلمات التي تحتها خط في أمثلة الطائفة (ب) تسمى تمييزاً لأنها رفعت إبهام المفرد الذي قبلها وبيَّنَتْ المراد منه.. أما ما سبقها من الأسماء المهمة فهي المسماة بالمُمَيَّزات.. وتستطيع بنظرة يسيرة أنْ تدرك كل مُمَيَّز في الأْمثلة السابقة لأنها مذكورة في الكلام وهي على الترتيب (عشرون، رطلاً، لتراً، ذراع) والأول كما ترى عدد والثاني وزن والثالث كيل والرابع مساحة.
إن كل تمييز يقع بعد هذه الأربعة يسمى التمييز الملفوظ لأن مُميزه كما ترى مذكور في الكلام بلفظه وهو إما عدد أو وزن أو كيل أو مساحة.
ارجع بعد ذلك إلى أمثلة الطائفة (ب) تجد أن المميِّز في كل منها ليس ملفوظاً في الكلام كما في أمثلة الطائفة (أ) ولكنه أمر يُلحظ ويُدرك من خلال الكلام فمثلاً (أنا أكثر منك) فيه إبهام حاصل من نسبة الأكثرية إلى المتكلم. من أي جهة هي؟ هل من جهة المال؟ أو القوة؟ أو العزة الخ.
فإذا جئت بكلمة (مالا) بعد ما سبق فقد اتِّضَحتْ تلك النسبة وظهرت. وعندما تقول: (طاب المكان) ثم تسكت فإنه يحصل إبهام في نسبة الطيب إلى المكان من أي جهة هو؟ هل طاب من جهة الماء أو الهواء أو الثمر الخ.
فإذا جئت بكلمة "نسيماً" فقد اتضحت النسبة ويمكنك بسهولة أن تفهم أن التمييز هنا ليس لكلمة ملفوظة.. وإنما لنسبة ملحوظة لم ننطق بها في الكلام وإنما نُدركها بالفهم. وكل تمييز من هذا الطراز يسمى تمييز النسبة أو التمييز الملحوظ.
هذا وتمييز النسبة يجب أن يُنصب، أما تمييز الذات، وهو الملفوظ - فإن كان المميز وزناً أو كيلا أو مساحة جاز نصبهُ كما في أمثلة (2،3، 4) من أمثلة الطائفة الأولى ويجوز جره (بمن) فتقول رطلٌ من عسل - ولتر من لبن - وذراع من حرير. كما يجوز جره بإضافته إلى المميز فتقولٍ : رطلُ عسل- ولتر لبن، وذراع حرير. ومثل ذلك: (مثقالٌ ذهباً - أوقيةٌ فضةً - مترٌ حريراً.).
أما إن كان المميز عدداً.. فإنه يكون جمعاً مجروراً إذا وقع تمييزاً (للثلاثة والعشرة وما بينهما) مثل (عندي ستة كتب) ويكون التمييز منصوبا إذا وقع بعد (أحد عشر وتسعة وتسعين وما بينهما) مثل (جاء ثلاثة عشر رجلاً - عندي تسع وتسعون نعجةً) ويكون مفرداً مجروراً بالإضافة إذا وقع بعد المائة والألف (الجيش مائة رجل) وهكذا.

القاعدة : -
التمييز : اسم منصوب نكرة يوضح إبهام ما سبقه من اسم مبهم - أو نسبة.
ينقسم التمييز إلى : الملفوظ: وهو ما ذُكر مميزه في الكلام سواءً أكان عدداً أم وزناً أم كيلاً أم مساحة..
وإلى الملحوظ: وهو ما كان مميزه مدركاً بالفهم ويسمى تمييز الجملة وتمييز النسبة.
التمييز الملحوظ: واجب النصب، أما الملفوظ فإن كان بعد الكيل أو الوزن أو المساحة جاز نصبه أو جره (بِمِنْ) أو بالإضافة إلى المميز. وتمييز العدد يكون جمعاً مجروراً إذا وقع بعد الثلاثة والعشرة وما بينهما. ويكون مفرداً منصوباً بعد (أحد عشر وتسعة وتسعين) وما بينهما - ويكون مفرداً مجروراً بالإضافة بعد المائة والألف.

نماذج معربة :
أ ـ { اشتعل الرأسُ شَيْباً }
اشتعل : فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعرِاب.
الرأس : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
شيباً : تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره وهو تمييز ملحوظ.
ب ـ { إن هَذاَ أخِي لَهُ تِسعٌ وتِسعُونَ نَعْجةًَ }
إن : حرف تأكيد ونصب تنصب المبتدأ وترفع الخبر.
هذا : اسم إشارة اسم (إن) مبني على السكون في محل نصب.
أخي : خبر (إن) مرفوع بضمة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم.. (أخ) مضاف وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون في محل جر.
له : جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
تسع : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
وتسعون : الواو عاطفة (تسعون) معطوف على (تسع) والمعطوف على المرفوع مرفوع وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
نعجة : تمييز ملفوظ منصوب بالفتحة (لأنه وقع بعد العدد).

جـ ـ {فَتَمَّ مِيقاتُ ربِّه أربعين ليلةً}
تم : فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
ميقات : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
ربه : مضاف إليه مجرور بالكسرة.. (رب) مضاف والضمير مضاف إليه مبني على الكسر في محل جر.
أربعين : ظرف زمان منصوب بالياء (لأنه ملحق بجمع المذكر السالم).
ليله : تمييز ملفوظ منصوب بالفتحة.


تدريبات شفوية : -
1- عيِّن كل تمييز في الجمل الآتية وبيِّن المميز.
"المملكة العربية السعودية أكثر البلاد أمناً، وأعظمها قداسة، شَرُفَتْ مكانةً بالبيت العتيق، وسَمتْ منزلةً بمهبط الوحي، فيها مئات المصانع والمعامل، وفيها ست جامعات، وآلاف المدارس، يتراوح تلاميذ الفصل في مدارسها بين ثلاثين وأربعين تلميذاً، وفي جامعاتها بين عشرين وثلاثين طالباً، والأسعار معقولة بالنسبة لارتفاع الدخل. فرطل البن يُباع بنحو عشرين ريالاً، وإذا اشتريت لتراً لبناً فبمبلغ عشرة ريالات تقريباً.
2- بيِّن نوع التمييز - وحكم نصبه في الآيات الآتية : -
{واختار موسى قومه سبعين رجلاً‌ لميقاتنا} - {وفجرنا الأرض عيوناً} - {أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً} - {فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره} - {إني رأيت أحد عشر كوكباً} - { فانفجرت منه اثنتا عشرة عيناً} - {إنها ساءت مستقراً ومقاماً}.
3- أكمل العبارات الآتية بوضع تمييز مناسب ضابطاً إياه بما يمكن من وجوه الإعراب
1- بُعث رسول الله وسنُّه أربعون....
2- أقام صلوات الله عليه بمكة ثلاثة عشر....
3- هاجر إلى المدينة وأقام بها عشرة....
4- في الشهر ثلاثون.... وفي الأسبوع سبعة....
5- اشترينا فداناً....
6- أحضرت الخادمة درهماً.... وأوقية....
7- ما في السماء قدر راحة....
4- ضع مميزاً مناسباً في المكان الخالي مما يلي : -
اشتريت..........أرضاً، و..........سمناً و..........حريراً و..........ذهباً و..........فضةَ، ..........أقلامٍ و..........كراسةً.


تمـارين تحريريــة : -
1- اجعل كل اسم مما يأتي تمييزاً في جمل من عندك : -
كتاباً – أقلام – كراسة – ثمراً – تمراً – برتقالة – قوة – منزلة – درهماً.
2- اجعل كل اسم مما يلي مميزاً في جمل من عندك :
درهم – قيراط – فرسخ – ميل – ذراع – كأس.
3- كون خمس جمل تشتمل كل منها على تمييز ملفوظ :
كون ثلاث جمل تشتمل كل منها على تمييز ملحوظ.
كون جملة يكون المميز فيها جمع مذكر سالماً.
كون جملة يكون التمييز فيها جمع تكسير.
هات تمييزاً يجوز جره ونصبه وآخر يجب نصبه.
4- قال الشاعر : -
رأيتُ أقلَّ الناسِ هَمًّا أشدَّهم قُنُوعاً وأَرْضاهمُ بما هو فيه
ولا خير فيمن ظَلَ يبغي لنفسه من الخير ما لا يبتغي لأخيه
اشرح البيتين السابقين ثم أعرب ما تحته خط.


منقووووووووووووووووووول

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://etudealgeria.yoo7.com kallaiali@yahoo.com
 
التمييز وأقسامه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوسيولوجيا البحث العلمي :: سوسيولوجيا التعليم المتوسط :: سوسيولوجيا التعليم المتوسط للسنة الثانية-
انتقل الى: