سوسيولوجيا البحث العلمي


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اعلن عن موقعك مع AD4arb.com
المنتدى في حــــــــــــــاجة الى مشرفيـــــــــــن لم يهمه الامر الاتصال بنا
Share |
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رفع 146 رسالة عليمة تخصص تسويق
الأحد مارس 29, 2015 3:04 pm من طرف lem_star

»  250 كتاب ورسالة علمية في خمسة مجموعات حول تاريخ الدولة العثمانية مجانا
الإثنين فبراير 09, 2015 4:21 pm من طرف احمدابوعلي

» مكتبة قيمة
الأربعاء يوليو 02, 2014 1:43 am من طرف soumaya

» مكتبة التوثيق والمكتبات
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:17 pm من طرف soumaya

» علم الاجتماع العام :من التفكير الاجتماعي الى النشأة
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:16 pm من طرف soumaya

» مكتبة الطب
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:14 pm من طرف soumaya

» مكتبة الآثار والجغرافيا
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:10 pm من طرف soumaya

» مكتبة التاريخ
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:08 pm من طرف soumaya

» مكتبة خاصة باللغة والانسانيات
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:06 pm من طرف soumaya

التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

  العنف ضد الأطفال.. قلوب لا ترحم دمعة الألم!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sousou
عضو جديد
عضو جديد


انثى
الثور
عدد المساهمات : 22
تاريخ الميلاد : 12/05/1988
تاريخ التسجيل : 09/04/2012
العمر : 30
العمل/الترفيه : etudiente

مُساهمةموضوع: العنف ضد الأطفال.. قلوب لا ترحم دمعة الألم!   الإثنين أبريل 09, 2012 6:47 pm

«عقوبة من في السماء» أكبر رادع للمسيئين
العنف ضد الأطفال.. قلوب لا ترحم دمعة الألم![/
CENTER]
رغم صرخاته واستجدائه ومحاولته الاختباء تحت السرير معتقداً أن هذا المخبأ سيحميه من ذاك العنف والضرب المبرح الذي سيتعرض له، إلاّ أن محاولات ذاك الطفل لم تفلح من الهروب من الشخص الذي يفترض به أن يكون الحضن الدافئ والقدوة الحسنة له، خصوصاً وهو لم يتجاوز ربيعه الرابع ما يجعله يقوم باللعب بعفوية الأطفال والتي قد تتسبب بتكسير أو تخريب بعض الممتلكات التي وان كانت باهظة الثمن، إلاّ أنها لا تسوي دمعة من عين طفل خائف من والده الذي سيعاقبه بشدة تفوق الجلادين.

فيما أظهرت أحد الدراسات على المجتمع السعودي بأن الإهمال يشكل 23.9% من حالات العنف ضد الأطفال، بينما أوضحت الدراسة بأن أكثر أنواع العنف انتشار في المملكة هو العنف النفسي من خلال 33.6%، كما يتعرض 21% من الأطفال لإيذاء جسدي عنيف من جراء الضرب المبرح.

مواجهة الأطفال

وأوضحت "منال الحامد" -أخصائية اجتماعية- أنّ أخطر ما يواجه الأطفال المعنفين بعد خطر الموت من جراء الاعتداءات عليهم هو محاولة الانتحار والتي قد تظهر في مراحل متقدمة من العمر، وهو ما أثبتته الكثير من الدراسات التي كشفت بأن الكثير من حالات الانتحار لشباب وشابات بسبب تعرضهم للعنف الجسدي والنفسي أثناء طفولتهم ما يجعلهم يشعرون بالوحدة الشديدة وافتقادهم للثقة في الآخرين حتى الأقارب منهم.

وأكدت على أنّ الأطفال المعنفين يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض عصبية وعقلية من ذويهم بعد ان افتقدوا لما يعرف بتعزيز الذات والتي تجعلهم في المستقبل أشخاصاً ضعفاء عند التعرض لأي صدمة نفسية كفقد شخص عزيز او خسارة مادية، مشيداً بالاهتمام بتطوير وتعزيز ثقة الطفل بنفسه وبمن هم حوله وإبعاده عن أجواء العنف لعدم تعريضه لأي اضطرابات نفسية، مشيراً إلى أنّ طرق معالجة الأطفال المعنفين تختلف بحسب الحالة أو نوع العنف الواقع على الطفل إضافة لعمر الحالة.

زوجة الأب وحالات العنف

وأضافت: كثيرة هي الحوادث الأسرية التي راح ضحيتها أطفال أبرياء ليس لهم أي ذنب إلاّ أن الأقدار شاءت لهم أن ينشئوا في أسر مفككة تشكو من خلافات بين الأب وزوجته لتنتهي بالطلاق لتبدأ بعد ذلك خلافات الحضانة ومن هو الأحق بتربيتهم لتدخل بعد ذلك عناصر جديدة كزوجة الأب أو زوج الأم في حياة هذا الطفل الصغير او تلك الطفلة البريئة والذين يشتركون في مشكلة واحدة وهي غياب إنسانية ذويهم الذين حملوهم مشاكل لا يحتملها الكبار أنفسهم، مشيرة إلى أن بعض النساء المطلقات يشكين من كثرة إصرار المحاكم على إعطاء الأب حق الحضانة رغم كثرة قضايا العنف ضد الأطفال والمسجلة ضد زوجات الأب واللاتي يعتبرن في كثيراً من الحالات عدو للزوجة الأولى ولا يرغبن برؤية أي شيء قد يساهم بتذكير الزوج بماضيه الذي قد يحن له من خلال أبنائه، ما يجعلهن ينتقمن من الزوجة الأولى بضرب الأبناء ومحاولة الإساءة لهن مع اختلاق قصص للزوج عن سقوط الطفل او تعرضه للإصابة من جراء قيامه باللعب بشكل متهور او حتى من خلال إثارة غضب الأب ليشارك في ضرب أبنائه وتعذيبهم كما حدث في أكثر من حالة وراح ضحيتها أطفال أبرياء لم يستطيعوا إيصال شكواهم او الإشارة لما يتعرضون له من ظلم وقسوة من اقرب الناس لهم.
مسؤولية الإبلاغ

وقالت "د.هدى المطلق" -رئيسة فريق الحماية من الإيذاء بالمنطقة الشرقية واستشارية الأطفال بمستشفى الولادة والأطفال بالدمام-: إنّ برنامج الحماية من العنف والإيذاء يتكون من فريق للحماية من استشاري أطفال واستشاري جراحة واستشاري نساء وولادة إضافة لطبيب نفسي وطبيب شرعي وأخصائي اجتماعي، ويرتبط الفريق فنيا بإدارة الصحة النفسية والاجتماعية بالمديرية، ويتلخص عملهم بتقييم الحالات التي يعتقد الفريق أنها بحاجة لمزيد من الفحص إضافة لمساعدة لجان الحماية الداخلية في المستشفيات المختلفة على اتخاذ الخطوات السليمة للتعامل مع الحالات وتلقي التقارير الواردة عن جميع حالات العنف والإيذاء التي تم التعامل معها داخل المنطقة.

تقييم حالات العنف :

وأشارت إلى أنه يوجد حالياً لجنة داخلية في كل منشأة صحية للتعامل مع العنف والايذاء من خلال تقييم حالات العنف بأشكاله المختلفة كالإساءة الجسدية والجنسية والنفسية والإهمال مثل "إهمال الحاجات الجسدية والصحية والنفسية والتربوية" والإساءة الصحية "كرفض او إعاقة تقديم الرعاية الصحية اللازمة" سواء كان الرفض من الأسرة او المجتمع كالحي او المدرسة وغيره، إضافة لاطلاع – اللجنة - على التقرير المعد من قبل الطبيب المعالج ووضع خطة التدخل حسب الأصول المهنية لحماية المعتدى عليه، والتأكد من اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان سلامة الحالة مع إجراء الاختبارات والفحوص اللازمة وحفظها حسب الطرق العلمية بمنتهى السرية مع مراعاة الضوابط الخاصة بحفظ العينات .

فيما يتم التواصل مع الجهات ذات العلاقة مثل "لجنة الحماية الاجتماعية بوزارة الشئون الاجتماعية بالمنطقة – الشرطة – الإمارة" لضمان تقديم الخدمة اللازمة ومن ثم يتم إعداد تقرير عن الحالة وإرساله لفريق الحماية الاجتماعية حسب النموذج المعد.
ضعف الوازع الديني
وحمّل المقدم "زياد الرقيطي" -الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية- مسؤولية حالات العنف الأسري والتي يتعرض لها الأطفال أو أفراد الأسرة لضعف الوازع الديني وفقد الترابط الاجتماعي، والمشاكل الأسرية إضافة لغياب الوعي لدى الوالدين والذي ينتج عنه وقوع ضحايا بريئة من الأطفال، مشيراً إلى دور وسائل الإعلام الدخيلة في التغذية الفكرية السلبية وتأثيرها على تفكير البعض ، إضافة للانحراف الأخلاقي وتعاطي الوالدين أو أحدهما للمسكرات والمخدرات ما يدفعهم في الغالب للقيام بمثل تلك التصرفات نتيجة وقوعه تحت تأثيرها.
وأوضح أنّ قضايا العنف الأسري في المجتمع تبدأ بسوء المعاملة والإهمال والمنع من التعلم وممارسة الحياة الطبيعية وتصل لحد الاعتداء بالضرب المبرح والقتل، مشيراً إلى أنّ المختصون بأقسام الشرطة يُعنون بضبط البلاغات والتعامل معها وفق ما يقتضيه الأمر من الإثبات الجنائي ووقف الاعتداء والرفع لجهة الاختصاص لإيقاع العقوبة المناسبة لكل حالة، وكذلك تحرص جهات التحقيق على إشعار المختصين بالشؤون الاجتماعية بمثل تلك الحالات للعمل على دراستها والعمل على معالجة ما يمكن إصلاحه من وضع الأسرة وأفرادها.


انتهــــــــــــــى...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
soumaya
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

انثى
عدد المساهمات : 582
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
الموقع : http://etudealgeria.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: العنف ضد الأطفال.. قلوب لا ترحم دمعة الألم!   الإثنين أبريل 09, 2012 6:56 pm

مجهود قيم ورائع شكرا لك على نقلت هنا
تحياتي

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://etudealgeria.yoo7.com kallaiali@yahoo.com
sousou
عضو جديد
عضو جديد


انثى
الثور
عدد المساهمات : 22
تاريخ الميلاد : 12/05/1988
تاريخ التسجيل : 09/04/2012
العمر : 30
العمل/الترفيه : etudiente

مُساهمةموضوع: رد: العنف ضد الأطفال.. قلوب لا ترحم دمعة الألم!   الإثنين أبريل 09, 2012 7:04 pm

شكرا لك على التواجد الرائع
تحياتي للغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العنف ضد الأطفال.. قلوب لا ترحم دمعة الألم!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوسيولوجيا البحث العلمي :: سوسيولوجيا التعليم الجامعي :: علم النفس-
انتقل الى: