سوسيولوجيا البحث العلمي


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اعلن عن موقعك مع AD4arb.com
المنتدى في حــــــــــــــاجة الى مشرفيـــــــــــن لم يهمه الامر الاتصال بنا
Share |
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رفع 146 رسالة عليمة تخصص تسويق
الأحد مارس 29, 2015 3:04 pm من طرف lem_star

»  250 كتاب ورسالة علمية في خمسة مجموعات حول تاريخ الدولة العثمانية مجانا
الإثنين فبراير 09, 2015 4:21 pm من طرف احمدابوعلي

» مكتبة قيمة
الأربعاء يوليو 02, 2014 1:43 am من طرف soumaya

» مكتبة التوثيق والمكتبات
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:17 pm من طرف soumaya

» علم الاجتماع العام :من التفكير الاجتماعي الى النشأة
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:16 pm من طرف soumaya

» مكتبة الطب
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:14 pm من طرف soumaya

» مكتبة الآثار والجغرافيا
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:10 pm من طرف soumaya

» مكتبة التاريخ
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:08 pm من طرف soumaya

» مكتبة خاصة باللغة والانسانيات
الأحد نوفمبر 24, 2013 4:06 pm من طرف soumaya

التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 التخطيط العمراني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soumaya
مديرة الموقع
مديرة الموقع


انثى
عدد المساهمات : 582
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
الموقع : http://etudealgeria.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: التخطيط العمراني    الإثنين مارس 18, 2013 12:12 pm

ـ تعريف التخطيط العمراني :
التخطيط العمراني يعتبر من المصطلحات القانونية التي تستعمل لممارسة التهيئة والتعمير مما يعني أنه تعبير عن السياسة المتبعة في تهيئة مجال ما، والتخطيط العمراني يهدف إلى التنظيم الشامل للمدن والحوافز بغية توفير ظروف حقيقية وكاملة للإنسان ليعيش وينتج وينسجم.
ومن أهم مبادئ التخطيط العمراني الأسس العلمية الهندسية العامة للتخطيط العمراني والبناء والخطوات والمراحل الواجب إتباعها في تحضير البرنامج التخطيطي الخاص بدراسة التخطيط الحضري والتنظيم العام والتفصيلي ونظام بناء أي مجتمع.
ـ التنظيم العمراني :
وهو كيفية استغلال وتسيير المجال الحضري المتركب من الجانب العقاري الذي هو أساس العمران، ويتم تجسيد التنظيم العمراني عن طريق أدوات تنظيمية والتي تتمثل في التهيئة و التعمير، فالتنظيم العمراني المحلي يخضع إلى الإستراتيجية العامة والتي تتمثل في المرافق الاقتصادية الكبرى للدولة ويراعى خصائص التراب، وتشمل الإستراتيجية العامة للدولة أولوية وطنية ثم جهوية وهي تعتبر عائقا، ولها أيضا دورا فعالا في نفس الوقت، مثال ذلك في إطار المخطط الوطني للتهيئة توجد مناطق ضخ البترول، مناطق التصدير .
فعلى المخطط المحلي أو التوجيهي للتهيئة والتعمير مراعاة ذلك، بمعنى أننا لا نستطيع معارضة مرور أنبوب غاز على المدينة إذا كان مسطرا في المخطط الوطني للتهيئة والتعمير، ربما مروره على مناطق سكنية يكون عائقا بحيث تحتل مساحة هامة في المدينة.
والهدف من التنظيم العمراني هو التسيير الحضري العقلاني واستغلال المجال الحضري على أحسن وجه ممكن.
ـ المؤسسات التي لها علاقة بالتنظيم العمراني :
من أهم الأولويات التي اهتمت بها الدولة في الوقت الحالي هو توفير وسط ملائم تقوم الدول بتوفيره بإعداد سياسة التنظيم العمراني وهذا بالاعتماد على مؤسسات مختلفة وعديدة أهمها
ـ البلدية : وهي مرفق إداري هام وضع خصيصا لخدمة المواطن، تتمتع بالشخصية المعنوية ، لها الاستقلال المالي ولها أيضا الحق في التقاضي، فهي كائن قانوني وأول مرفق في هرم الإدارة الذي تخضع للرقابة الشعبية في ظل دولة القانون، من مهامها إنجاز قنوات صرف المياه وتعبيد الطرق وإيصال الإنارة العمومية للأحياء وتزويدها بالكهرباء و الغاز الطبيعي وتوفير المواصلات للأحياء البعيدة .
و البلدية تنقسم إلى أقسام عديدة كل واحد منها يقوم بمهمة خاصة في إطار متكامل ومنها
ـ لجنة العمران و البيئة في إطار نظافة المدينة وكذا تهيئة الطرق وتدعيم الأحياء بالكهرباء و الغاز وتهيئة المدارس الأساسية
ـ مديرية البناء و التعمير ويتمثل دورها في المحافظة على التوجهات العامة لأدوات التهيئة و التعمير أي دراسة وفحص مختلف الملفات وعقود التعمير.
ـ العلاقة بين المدينة و التنظيم العمراني :
للقيام بتنظيم عمران منسجم ،زودت المدن بأدوات التنظيم العمراني وهذا للحصول على أحسن الظروف الملائمة لمجتمع المدن وفي الوقت الحالي تعرف المدن الجزائرية تحولات اجتماعية واقتصادية هامة ، ويشهد المجتمع الجزائري تحولا سريعا مما أثقل كاهل الدولة ،وفي المقابل تعاني الأنسجة العمرانية خطرا معماريا وعمرانيا أدى إلى تدهور بنيتها ومعاناة مستعمليها في مدن عديدة من الوطن.
لهذا كرست سياسة عمرانية تمثلت في انجاز سكنات اجتماعية تختلف صورها العمرانية ومؤسساتها ، بحثا عن حل سريع لأزمة السكن وما يترتب عنها من آثار سيئة وبذلك أصبحت التغيرات الموجودة في مدننا خليطا من السلوكيات الريفية و المدنية المتناقضة ، تظهر فيها مظاهر مخالفة تماما لوظيفتها ونمط الحياة الحضرية فيها .
ـ العمران غير المخطط :
هناك علاقة كبيرة بين العمران والإنسان ، فالعمران يبرز لنا الحالة الاجتماعية للإنسان وهناك كما نعرف العمران المخطط والعمران غير المخطط.
لقد عرفت المدن في الجزائر توسعا ملحوظا في السنوات الأخيرة، وهذا لبروزها كمركز جذب للسكان في الأرياف والمناطق المجاورة وهذا ما سمح بحدوث النزوح الريفي وزيادة معدله بالإضافة إلى زيادة الولادات الطبيعية وهذه المدينة غير قادرة على استيعاب السكان مما أدى إلى حدوث أزمة السكن مما جعل الفائض السكاني يلجأ إلى الأحياء الفوضوية وغير المنظمة و التي يتم إنجازها بطرق عشوائية وغير مخططة من طرف المواطنين.
ـ التهيئة العمرانية :
يتفق الكثير من العلماء على أن التهيئة العمرانية هي البحث عن التقسيم الأمثل والأحسن لتسيير الموارد والنشاطات المختلفة الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتربوية.
وتعتبر التهيئة العمرانية سياسة عامة تهدف إلى تغيير وتحسين توزيع السكان و المهن في مكان ما
ومن بين التعاريف المتعددة للتهيئة العمرانية تلك التي اقترحت عام 1950 من قبل كلاوديوس بوتي " التهيئة العمرانية هي البحث في الإطار الجغرافي لفرنسا عن أفضل توزيع للسكان بواسطة مصادر طبيعية ونشاطات الاقتصادية"
ويمكن القول أن التهيئة العمرانية هي إدارة الأهداف الطبيعية الإنسانية والاقتصادية والمالية والتقنية المهنية داخل منطقة ما لوظيفة إستراتيجية ولسياسة تطورية.
ومن أهم أنواع التهيئة العمرانية ما يلي
ـ تهيئة الوسط الطبيعي وتقوم بتهيئة الموارد الطبيعية مثل الغابات ، الجبال وكذا المياه من أحواض وشبكات هيدرولوجية والمناخ والتصحر والجفاف.
ـ تهيئة الوسط الريفي : وتقوم بتهيئة المناطق الريفية والقروية كاستصلاح الأراضي وتربية المواشي والمحافظة على البيئة الريفية وعناصرها.
وتعتبر التهيئة العمرانية وسيلة للتنمية و التوسع الاقتصادي على طول المدى ومن أهدافها
ـ تنظيم نفوذ الدولة
ـ نشر العقلانية الاقتصادية في النظام السياسي
ـ السهر على التحكم في نمو التجمعات الحضرية الكبرى
ـ تنمية الدخول الوطنية والإنتاج الداخلي
ـ إيقاف النزوح الريفي
ـ تنظيم وتطوير المدن الصغيرة و المتوسطة
وعليه يمكن القول أن تخطيط المدن أداة لا تتجزأ من التهيئة العمرانية لأن التخطيط المدني يشكل مجموعة من الوسائل و النشاطات التي تقررها الإرادة السياسية الإدارية حتى تتمكن من تحقيقها عبر الزمان و المكان، وذلك من أجل الوصول إلى أهداف البرامج المقررة أي تلبية الحاجات الحاضرة والمستقبلية للسكان.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://etudealgeria.yoo7.com kallaiali@yahoo.com
 
التخطيط العمراني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوسيولوجيا البحث العلمي :: سوسيولوجيا التعليم الجامعي :: علم الاجتماع-
انتقل الى: